تقارير

“إحياء أحيائنا”.. طالبات إعلام أكتوبر يطلقن حملة لزيادة الوعى بتاريخ المناطق الشعبية

اطلقت مجموعة من طالبات كلية إعلام قسم العلاقات العامة والإعلان، حملة إحياء أحيائنا كمشروع تخرجهم من كلية إعلام جامعة أكتوبر، إذ يهدفون لإعادة إحياء المناطق الشعبية، ذات العبق التاريخي، عبر رواية قصص تلك الأحياء.

ويضم المشروع 16 حي شعبي من مختلف أنحاء مصر وهن منى سعيد، غيداء عامر، أميرة أحمد شوقي، تقى حرب. شملت الحملة مجموعة قصص من نواحي مصر المختلفة (القاهرة الكبرى، وجه بحري، وجه قبلي، ومحافظات البحر الأحمر)، من ضمنهم الدرب الأحمر والعزيزية في القاهرة الكبرى، كوم الدكة وكرموز بالإسكندرية، عزبة اللحم في دمياط، البهنسا بالمنيا، الأربعين في السويس، وقرية أبرق بالبحر الأحمر. وأبرزت الحملة أن تلك الأحياء ساهمت في بناء تاريخ مصر وشهدت عصور مختلفة مثل عصور مصر القديمة وعصور الدولة الإسلامية والدولة القبطية والإغريق.

كما ذكرت الحملة أهم ما يتميز به تلك الأحياء في الوضع الحالي من معالم سياحية وتجارية مختلفة. وتهدف الحملة الي زيادة وعي الشباب بتاريخ قصص المناطق الشعبية وتغيير الصورة النمطية تجاهها، وأيضا خلق الحافز لديهم لزيارتها.

عبر إتاحة الفرصة للشباب ليروا المناطق الشعبية بعيون مختلفة ترسمها لهم الحملة بتصويرهم لأبرز معالم الأحياء التجارية منها والسياحية وعرضها بشكل عصري. ناقشت الحملة التحديات التي تواجه الشباب لزيارة تلك المناطق بالاستعانة بمصادر أكاديمية واستطلاعات للرأي شملت مئات الشباب

واقترحت الحملة بعض الحلول لتلك المشاكل. واختارت الحملة “من فات قديمه تاه” شعارًا لها كإشارة لتعزيز الهوية المصرية للأحياء الشعبية في نفوس الشباب.

وتضمن لوجو الحملة النقشة الخيامية المشهورة التي تعكس روح الحي الشعبي وكذلك الانوار الملونة “الكهارب” التي تشير إلى عادات الافراح الشعبية إذ أن الحملة ناقشت أيضا الثقافة والعادات والتقاليد لتلك المناطق.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى